تمهيد ابن تولكين لكتاب (أبناء هورين)

• ترجمة: محمد فاروق المليجي.

الكثير جدًا من قراء (ملك الخواتم) لا يعرفون عن “أيام العظماء القدامى” [1] -التي ورد ذكرها بصور عدة في رواية (السلماريلية [2]) وكتاب (القصص غير المكتملة [3]) و(تاريخ الأرض الوسطى [4])- سوى غموضها وصعوبة سبر أغوارها.

من أجل هذا بدا لي منذ زمن طويل ثمة فرصة طيبة لنشر رواية (أبناء هورين) التي كتبها الوالد كعمل مستقل في غلاف خاص بها  بأقل كمية ممكنة من التحريرات، بسرد متواصل دون مقاطعة سواء كانت من فجوات غير مكتملة في القصة أو بالهوامش والشروح، وأيضًا دون تشتيت لانتباه القارئ أو إضافة أي تكملة من عندي [5] رغمًا عن حالة بعض الأجزاء غير المكتملة في الرواية.

لقد فكرت أنه لو تم تقديم قصة مصير ابني هورين وموروين -تورين وني إينور [6]– بهذا الأسلوب الذي ذكرته فإنها ستكون فرصة عظيمة لفتح نافذة لجزء غامض وغير مفهوم من تاريخ الأرض الوسطى، والذي يرجع إلى أيام الأراضي الواقعة خلف الجبال الزرقاء والتي كان الإنتي [7] تريبيرد يمشي بها في شبابه. كذلك فرصة عظيمة لفتح نافذة عن حياة تورين تورامبار سواء في (دور- لومين) أو (دور- لوياث) أو (نارجوثراند) [8] أو (غابة بريثيل).

إن هذا الكتاب إذن موجه لهؤلاء القراء الذين يذكرون العنكبوت الضخمة شيلوب التي وصفت برواية (ملك الخواتم) بأنها كانت شديدة الصلابة ومنيعة ضد الطعن سواء من الإلفيين أو من الأقزام حتى لو كانت اليد الطاعنة هي يد بيرين أو يد تورين، كذلك موجه لهؤلاء القراء الذين يذكرون حينما أورد إلروند اسم تورين لـفرودو في ريفينديل كأحد أصدقاء الإلفيين العظماء، ثم لم يعرف -القراء- أكثر من هذا عنه.

أثناء الحرب العالمية الأولى وحينما كان والدي شابًا، وقبل أن تظهر للوجود أي أفكار للهوبيت أو ملك الخواتم، بدأ في كتابة مجموعة من الروايات أسماها (كتاب القصص المفقودة). يعد هذا أول أعماله في أدب الخيال، وكان في منتهى التميز، ورغم أنه لم يكمل كتابته فإنه ترك بداخله أربعة عشر قصة مكتملة.

في هذا العمل كان بداية تعرف القراء على الآلهة (أو الفالار) والإلفيين والرجال كأبناء لإليوفاتار الخالق، وميلكور مورجوث العدو الأعظم، والبالروج والأوركيين وكذلك الأراضي التي كونت مسرح الأحداث؛ وفالينور أرض الآلهة خلف المحيط الغربي، والأراضي العظيمة التي أطلق عليها فيما بعد الأرض الوسطى بين بحري الشرق والغرب.

يوجد ثلاث روايات في (كتاب القصص المفقودة) هم الأكبر حجمًا والأكثر اكتمالًا، وهي كلها تهتم بقصص البشر كما تهتم بقصص الإلفيين، هذه القصص هي:

– حكاية تينوفيل: التي كتبها أبي عام 1917 والتي ظهرت بشكل مختصر في ملك الخواتم باسم قصة بيرين و لوثيِّن [9] التي حكاها أراجورن للهوبيت الأربعة في ويذيرتوب [10].

– حكاية تورامبار والـ(فوألوكي [11]) والتي أطلق عليها (تورين تورامبار والتنين) والتي ظهرت عام 1919 إن لم يكن قبل ذلك.

– حكاية سقوط جوندولين و التي كتبها في عامي (1916- 1917).

في عام 1951 وقبل ثلاث سنوات من نشر (صحبة الخاتم)، كتب والدي خطابًا طويلًا يصف فيه طموحه المبكر قائلًا «منذ مدة طويلة وقبل أن تخمد عزيمتي، كانت في ذهني فكرة كتابة مجموعة كاملة من الأساطير المتصلة سويًا -بشكل أو بآخر- تشكل بناءً قصصيًا تترواح الروايات فيه بين الحجم الكبير الذي يتحدث عن نشأة هذا العالم وتلك الأراضي وبين قصص الخيال الرومانسية  الصغيرة؛ بحيث تعتمد الروايات الكبيرة على أحداث القصص القصيرة في بناءها الرئيسي، وفي نفس الوقت تعتمد الصغيرة في بهاءها على الروايات الكبيرة كمصدر رئيسي للأحداث. سوف أكتب بشكل كامل بعض تلك الروايات الكبيرة واترك بعضها بحيث تظهر فقط في وسط الأحداث دون تفصيل»

كان جليًا جدًا من هذا السرد لذكريات والدي القديمة تخطيطه لما سيعرف لاحقًا باسم (السلماريلية)، وبوجود بعض القصص التي ستروى بشكل واضح وكامل، وأيضًا فإنه في هذا الخطاب قد أشار بجلاء إلى ثلاث قصص بعينها من تلك القصص، وهم الثلاثة اللائي أشرت إليهن سابقًا بكونهن الأكبر والأكثر اكتمالًا.

في (كتاب القصص المفقودة)، أطلق والدي على قصة بيرين ولوثيِّن (القصة الرئيسية) في السلماريلية، وقال عنها: «هذه القصة الجميلة والممتلئة بالقوة فيما أعتقد، تنتمي إلى البطولات الخيالية الرومانسية [12]، بحيث يمكن تقبلها بذاتها دون الاحتياج إلى تفصيل كبير لخلفيات الأحداث وتشكل في نفس الوقت حلقة هامة في فهم التاريخ العام لهذا البناء القصصي. هناك أيضًا قصص أخرى مستقلة ومكتملة مثلها، تلك هي؛ أبناء هورين وسقوط جوندولين»

بناءً على كلمات أبي تلك فإنه من المؤكد اعتقاده أن القصص الثلاثة السابقة كانت في حالة من الإكتمال لا يُطلب معها المزيد من التفاصيل المسرودة في السلماريلية، لكن -في نفس الوقت وكما لاحظ أبي- فإن قصة (أبناء هورين) مكمِّلة بشكل كبيرة لتاريخ الإلفيين والبشر في الأيام القديمة، وهناك بكل تأكيد العديد من المراجع والمصادر التي تكمل صور الأحداث في تلك الرواية الكبيرة.

المشكلة أن إثقال كاهل القارئ بالشروحات والهوامش العديدة عن الأشخاص والأحداث سيكون ضد مخطط هذا الكتاب وضد سيولة واستمرارية السرد دون تشتيت الانتباه، لكن أيضًا سيكون من المفيد للقارئ لو أمددناه بتلك المساعدة بشكل مبسط.

لهذا؛ كتبت مقدمة ملخصة لتوضيح الأحداث في بيليرياند ورجالها قرب نهاية الأيام القديمة وقت ولادة تورين وني إينور، وكذلك وضعت خريطة لبيريلياند وأراضي الشمال، وقائمة بالأسماء الواردة بالكتاب مع شرح مختصر لها، وكذلك توضيح مبسط لأنساب العائلات الواردة بالرواية.

في نهاية الكتاب يوجد ملحق من قسمين؛ الأول يهتم بمحاولات أبي وضع شكل نهائي للقصص الثلاثة، والثاني يهتم بالبناء الخاص بتلك الرواية، والذي يختلف بشكل كبير عن هذا الذي ورد في (كتاب القصص غير المنتهية).

ختامًا، أنا ممتن للغاية لابني (آدم تولكين) لمساعدته التي لا غنى عنها في التخطيط والعرض للمعلومات سواء في مقدمة هذا الكتاب أو في الملحقات، وتسهيل خروج هذا الكتاب إلى العالم الالكتروني.

**************

• الهوامش:

The Elder Days [1]: مصطلح يقصد به من ناحية اللفظ المعنيان سواء القدم الزماني أو الأسبقية في المقام عند الرجال (Seniority)، وقد تعمد تولكين الجمع بين المعنيين في هذه اللفظة (انظر: مصطلحات ملك الخواتم لهاموند واين و كريستينا سكال)، وعند ذكر هذا اللفظ أثناء أيًا من أيام الجيل الثاني أو الثالث فالمقصود به الجيل الاول من تاريخ الأرض الوسطى، ولكن في الجيل الرابع أصبح هذا المصطلح يرمز للأجيال الثلاثة السابقة كلها قبل سيطرة البشر وتناقص الإلفيين.

[2] Silmarillion.

Book of lost tales [3].

The History of middle earth [4].

[5] يقوم كريستوفر تولكين في احيان كثيرة بتكملة بعض الأماكن الناقصة في روايات أبيه تولكين.

Niënor [6].

[7] الأنتيون هم جنس قديم ظهر في الأرض الوسطى مع ظهور الإلفيين ويطلق عليهم رعاة الغابات ومهمتهم هي حماية الغابات من الأوركيين والأقزام أو أي أخطار أخرى.

[8] الحصن الذي بناه الإلفي فينرود ليعيش فيه على ضفاف نهر ناروج في بيليرياند.

[9] تنطق بتشديد الياء مع كسرها كما وضح المؤلف في ملاحظات النطق.

[10]  ويذيرتوب و التي تعرف في اللغة السيندارية بـ(أمون سول)، و هي القمة الجنوبية العليا لجبال (ويذر هيل).

[11] تنطق الياء في آخر هذه الكلمة كما بيّن المؤلف في ملاحظات النطق.

[12] الرومانسية كمصطلح لا تطلق فقط على القصص العاطفية ولكن على القصص الخيالية أيضا و هو ما يشير إليه المؤلف هنا.

عن لأبعد مدى

مبادرة أدبية متخصصة، تأسست عام 2014م.