(2) الكوميكس والفلكلور الأوروبي

• كتب: إسلام عماد.

– هوبجوبلين Hobgoblin:

في الفولكلور الانجليزي القديم، كائن الهوبجوبلين هو كائن خيالي مراوغ يمتاز بالذكاء والمرح والعبثية الشديدة، يشبه الجنيات والأقزام السحرية، تختلف القصص المتعلقة به أحيانًا فيظهر في بعض المواقف ككائن ضار، وفي بعض المواقف كروح حارسة ومرشد خلال المغامرات، ويشاع عنه قدرته على تحويل شكله، ولكن غالبًا لا يفعل ذلك.

يظهر دائمًا في أحداث متعلقة بالبشر، فنراه يقوم بأفعال غامضة حول منازل البشر أثناء نومهم، أو حتى القيام ببعض أعمال المنزل سرًا مثل التنظيف أو كي الملابس، مستغلًا قامته الضئيلة للغاية في سهولة الاختباء. عندما يتم ازعاجه، يتسبب في إحداث الفوضي والمشاكل بشكل كبير، ويصعب حينها التخلص منه.

في عالم مارفل، ظهرت شخصية هوبجوبلين بأكثر من هيئة لأكثر من شخص، ولكن اجتمعوا جميعًا على كونهم من أخطر أعداء سبايدرمان، واستمدوا أصولهم من تعديلات على شخصية جرين جوبلن الشرير.

امتاز هوبجوبلين بعديد من القدرات الخارقة، وذلك بسبب عقار الجوبلين الخارق الذي منح الهوبجوبلين قوة وسرعة أعلى من المعدلات الطبيعية، حيث كان شبه مساويًا لقوة سبايدرمان، فاستطاع حمل ما يقرب من تسعة أطنان، ويمتلك قدرة على مقاومة التعب والإرهاق لمدة ساعات طويلة، وكذلك تسبب العقار الخارق في تقوية عضلات وأنسجة جسد الهوبجوبلين، فصار قادرًا على تجاوز إصابات الطلقات النارية في فترة قصيرة، تحمل السقوط من مناطق عالية/ التعرض لضربات شديدة القوة.

كذلك يمتلك الهوبجوبلين معامل شفاء شديد الكفاءة، وقدرات أكروباتية في التوازن والقفز وسرعة الحركة وسرعة رد الفعل أعلى من حدود قدرات أفضل الرياضيين.

يستعمل الهوبجوبلين زلاجة طائرة خاصة به، وبالإضافة إلى درعه الحافل بأسلحة متعددة، ومنها قنابل مدمرة على هيئة قرع عسل صغير.

– قرعة جاك المضيئة Jack O’lantern:

هي قرعة عسل مجوفة ومنقوشة، تعتبر رمزًا لعيد الهالوين، مصدرها الأصلي يعود إلى القصص الشعبية الأيرلندية.

في عالم دي سي، تظهر قرعة سحرية غامضة على شكل مصباح، حملها عدد من الأشخاص على مر السنين، يعطي المصباح لحامله قدرات سحرية تشبه قدرات قصص الفولكلور، وتعتمد قوة تلك القدرات أو ضعفها بناء على وقت استخدامها خلال اليوم.

منحت الجنيات الأيرلندية ذلك المصباح للمرة الأولى للبطل الأيرلندي دانيال كورماك، ليصبح هو مصباح جاك الأول، ويمتلك قدرات سحرية مثل الطيران، اكتساب قوة و خفة خارقة، إطلاق النيران السحرية، الانتقال الآني، صنع الأوهام السحرية، توليد الضباب.

تتضاعف قوة المصباح في المساء، ويصبح في أضعف حالاته نهارًا، ثم يستعيد قوته عبر الساعات وصولًا إلي المساء.

– عازف الناي Pied Piper:

أسطورة المانية شعبية قديمة ذكرت فى حواديت الأخوين جريم الخرافية تحت اسم عازف الناي من مدينة هايملين، وفيها تجتاح الفئران مدينة هايملين فيأتي شخص عازف للناي، يخبرهم بقدرته على طرد الفئران مقابل مبلغ مادي، فيوافق أهل المدينة.

يعزف الغريب موسيقاه السحرية على الناي، فتجتمع الفئران بأعداد ضخمة حوله وتسير خلفه في أي مكان، ليذهب بهم نحو النهر و يتسبب في إغراقهم جميعًا.

بعد نجاحه في إنقاذ المدينة، يرفض أهل المدينة دفع المبلغ المتفق عليه، فيقرر العازف الانتقام منهم، بعزف الموسيقي ليلًا، ليصحو أهل المدينة في اليوم التالي ليفاجئوا بفقدانهم لأطفالهم الذين تبعوا موسيقي العازف إلى مكان مجهول.

في عالم دي سي، ظهرت شخصية عازف الناي السحري كأحد أشرار فلاش الأساسيين في فرقة الـRogues، والذي يصاب بالصمم منذ صغره، فيقوم والديه الثريين للغاية بعلاجه، وعند استعادته للسمع ينبهر بالموسيقي والأصوات من حوله، ليمتلك بعد ذلك ثقافة واسعة بالأمواج الصوتية وعلم الصوتيات، ويستغل ذلك في صنع ناي إلكتروني تنبعث منه أمواج صوتية قادرة على التحكم في الموجات العقلية للحيوانات والبشر في نطاق الموجات المنبعثة من الناي.

– الجنيات Pixie:

الجنيات في الفولكلور الأيرلندي القديم والأساطير السلتية، وهي كائنات عبثية تتسبب في الفوضي دائمًا، ولكنها تمتاز بصفات طفولية حيث تحب اللعب و الرقص ولديهم حجم دقيق للغاية.

في عالم مارفل، ظهرت الـpixies بشخصية Skreet، التي تنتمي لجنس الـChaos Mites، الذين صنعهم الإله Diableri إله الفوضى الذي تواجد منذ بداية الكون، ليصبحوا عيونًا وآذانًا له في كل مكان، ينقلون له الأخبار.

تمتلك Skreet قوة خارقة بالرغم من حجمها الدقيق، فمعدلات قوتها وسرعتها وتحملها أكبر من المعدلات البشرية، ومن الصعب تدميرها أو القضاء عليها، وتعتبر شبه خالدة، حيث تواجدت منذ بداية الخليقة.

تستعمل Skreet أجنحتها للتحليق بسرعة تفوق سرعة الصوت، وتستخدم أحيانًا طاقة البلازما للتحليق خلال الفضاء بسهولة، كما يمكنها صنع دروعًا لها من طاقة البلازما. وقد سبق لها التصدي لمساعدين جالاكتوس في مرة من المرات.

– فاوست Felix Faust:

فاوست أو فاوستوس (باللاتينية Faustus) هو الشخصية الرئيسية في الحكاية الألمانية الشعبية، بطلها الخيميائي الألماني الدكتور يوهان جورج فاوست الذي يحقق نجاحًا كبيرًا ولكنه غير راضٍ عن حياته، فيُبرم عقدًا مع الشيطان ميفستوفيليس ليسلم إليه روحه في مقابل الحصول على المعرفة المطلقة وكافة الملذات الدنيوية.

أصبحت هذه القصة أساسًا لأعمال أدبية مختلفة لكتاب مختلفين حول العالم، ثم جاء الاستلهام هنا في عالم دي سي، حيث تظهر شخصية فيلكس فاوست الساحر الشرير، الذي يبلغ من العمر نحو 5000 عامًا، والذي درس العلوم السحرية السوداء من أجل امتلاك القوة و القدرة على استدعاء الشياطين، ولكن لم يكن ذلك كافيًا، فقرر بيع روحه للشيطان ليستحق تلك القدرات الهائلة.

• نشر المقال داخل كتاب (الأساطير والكوميكس)، لقرائته كاملًا (هنا).

عن لأبعد مدى

مبادرة أدبية متخصصة، تأسست عام 2014م.