أرشيف الوسم : السلعوة

وراء الحواس: السلعوة جـ4

أشاح غلاب بوجهه بعيدًا، لا يستطيع أن يرى المزيد. أشار له الدرويش المواجه بإبهامه؛ إنه يطلب منه إعادة النظر. – لا أريد، أنتم شياطين، شياطين تسمم صورة زوجتي. أطلق غلاب رصاص كلماته بشحن مبالغ فيه، ونسي أن صورة زوجته مسممة أصلًا، وما خرج من بيته ساعتها إلا ليراقبها. هز المبهمون …

أكمل القراءة »

وراء الحواس: السلعوة جـ3

– قبل أن أخبرك، هل أنت متمالك لأعصابك، وستتحمل سماع التفاصيل؟ – لماذا تقولين ذلك!؟ – لأنه مات بأشنع وسيلة. شرحت المرأة بعيون متسعة كيف خرج إلى الحقل في منتصف الليل، وفتح قناة الترعة على أرضه، ثم تركها تُروى على أن يعود مرة أخرى، حتى هذه اللحظة رآه الكل، وأكدوا …

أكمل القراءة »

وراء الحواس: السعلوة جـ2

عاش غلاب في تبات ونبات، فلم ينغص حياته سوى طوارئ بسيطة من حين لآخر، تلخص أغلبها في مرض (سهر) على فترات؛ حيث ترتفع حرارتها إلى حد مهول، وتشتكي أن كل شيء في فمها يتحول إلى طعم المر، الغريب.. أن المرأة لا تمل من طمأنة زوجها: – لا تقلق عليّ يا …

أكمل القراءة »

وراء الحواس: السلعوة جـ1

صيحة تتقطر شبقًا: – هيا، إن الجثة طازجة، لم أعد أطيق صبرًا من الجوع! صوت لابشري يُعقِّب: – إذن فلنكسر عنقه، ونخرجه.  تلفظت العيون بما تبحّ به الألسن، فدار هذا الحوار الصامت: – توقعت أن تدافع عني يا أبي، أن تنتصف لي منهم. – لا قِبَل لي بعائلاتهم يا حسين. …

أكمل القراءة »